30 يونيو 2020 الساعة 09:37 م

شكوى لحماية الحيوانات تكشف شيئاً خطيراً لا يصدق

...
30 يونيو 2020

قدّم رجل مجهول شكوى لرجال الشرطة في  مقاطعة "Henri" الواقعة في ولاية "Tennessee" الأمريكية، بحدوث سوء معاملة للحيوانات في واحدة من المقطورات المتنقلة المسكونة في أحد شوارع المقاطعة، فتحركت على الفور الوحدات الشرطية و معها عناصر إدارة حماية الحيوان إلى الموقع ليكتشفوا شيئاً خطيراً لا يصدق.

 

حيث تم العثور على طفل يبلغ من لعمر سنة ونصف فقط وهو مرمي في قفص للكلاب مع ألعابة المتسخة، في حين كانت المقطورة من الداخل عبارة عن مكان مرعب لأي إنسان أن يتخيله، وفق ما صرح "Monte pileo" قائد شرطة المقاطعة، حيث كان المنزل متسخاً جداً ويحتوي على براز بشري في أنحاء متفرقة من الأرضية، فضلاً عن عدد كبير من الكلاب والقوارض والثعابين والحيوانات الأخرى، وهي:
86 دجاحة و 56 كلباً و 10 أرانب و 4 ببغاوات و3  قطط. و 7 ثعابين و أفعى ضخمة، فضلاً عن عثورهم على 127 قطعة من الماريغوانا و17 بندقية آلية، ليتبين لاحقاً أن المنزل المتنقّل كان يُستخدم لتصنيع المخدرات والأسلحة، ما سيعرّض والدة الطفل "هيذر سكاربرو" 42 عاماً، و "تي جي براون" والده البالغ من العمر 46 عاماً و الجد "تشارلز براون" 82 عاماً لعقوبة السجن لفترات طويلة بسبب العديد من التهم.