23 مايو 2020 الساعة 10:42 ص

ظهور ذئب شمال فرنسا لأول مرة منذ أكثر من قرن 

...
23 مايو 2020

 

وفقا لمكتب التنوع البيولوجي الفرنسي، فقد تم مشاهدة ذئب في منطقة شمالي البلاد للمرة الأولى منذ ما يصل إلى قرن من الزمن. 
و قد تم رصد الذئب الذي كان يتجول وحيداً في قرية "لونينيير" الواقعة بالقرب من الساحل الفرنسي الشمالي بمقاطعة "سين مارتايم"، بواسطة كاميرا مراقبة الشوارع في المكان. 
حيث قالت المحافظة في بيان لها: "إن خبراء من مكتب التنوع البيولوجي الفرنسي قد خلصوا إلى أنه من المرجح ذئب رمادي"، و ذلك بحسب صحيفة "الإندبندانت" البريطانية. 
فعلى الرغم من عدم وجود ذئاب في فرنسا و إختفاء هذه الحيوانات النادرة بسبب الصيد الجائر لها في ثلاثينيات القرن العشرين، فقد عادت هذه الحيوانات إلى البلاد قبل ثلاثين عاماً و توجهت نحو فرنسا عبر الحدود مع إيطاليا، و مع ذلك، لم تتم رؤية أيّ منها حتى الآن في مناطق الشمال سوى هذه المرة. 
كما و يعتقد الخبراء أن هذا الذئب الذي تم تصويره هو ذئب وحيد كان يتجول في الأرجاء و يبحث عن قطيع أو رفيقة.
في حديث عن عادات حركة هذه الذئاب، قالت محافظة السين البحرية(مصب نهر السين): "أنهم يمكنهم أن يقطعوا مسافات تصل إلى مئات الكيلومترات في غضون أشهر قليلة قبل أن يستقرّوا في مكان ما".
و وفقا لوكالة الصياد و الحياة البرية "ONCFS"، يوجد ما يقرب من 530 ذئاب في فرنسا حالياً، يعيش معظمها في جبال الألب و جنوب شرق البلاد، كما أن الذئاب تعتبر من الأنواع المحمية بموجب اتفاقية "بيرن" التابعة للإتحاد الأوروبي، لكن الزيادة في أعدادها أدت إلى احتجاجات من المزارعين، الذين يطلبون بإعدام أعداد كبيرة منها كل عام.