21 مايو 2020 الساعة 07:00 م

ماليزيا تحظر تجارة بيض السلاحف لتعزيز قدرتها على البقاء

...
21 مايو 2020

 

أعلنت السلطات الماليزية، أن غالبية الأقاليم في البلاد التي تعد موقعاً طبيعياً لتعشيش السلاحف البحرية، قد قررت حظر تجارة بيض السلاحف، و ذلك في خضم جهودها لتعزيز قدرة هذه المخلوقات المهددة بالإنقراض على البقاء، وفقاً لما نشرته صحيفة "السترايت تايمز" الماليزية.
وتزحف السلاحف بانتظام إلى الشواطئ الواقعة شمالي شرق ولاية "تيرينجانو" الساحلية الماليزية كل عام لوضع بيضها، حيث يعتبر مشهد صغار السلاحف التي تفقس خارجة من بيوضها نقطة جذب سياحية للسياح، لكن أرقام السلاحف البحرية التي تعيش في المنطقة قد تراجعت بسرعة على مر العقود الأخيرة بسبب الصيد الجائر لهذه السلاحف بهدف الحصول على بيضها و لحومها و حتى قوقعتها، بيد أن التجارة غير المشروعة لبيضها تشكل التهديد الأكبر لبقاء هذه الكائنات البرمائية الرائعة. 
و على الرغم من الضغوط العديدة السابقة التي كانت تحاول مجموعات الحفاظ على الحياة البرية في ماليزيا، ممارستها على حكومة ولاية "تيرينجانو"، إلا أن هذه الأخيرة واصلت السماح بتجارة بيض بضعة أنواع معينة من السلاحف، حيث أنها تعتبر طعاماً محلياً شهيراً و تباع بشكل علني في الأسواق الماليزية. 
و لكن الدكتور "عثمان إبراهيم"، و هو سياسي بارز في الولاية، صرح لوكالة فرانس برس أن حكومة الولاية قد قررت فرض حظر شامل على تجارة بيض السلاحف بحلول نهاية العام الجاري ، و ذلك بسبب الإنخفاض الحاد الملحوظ في وصول جميع أنواع السلاحف البحرية إلى شواطئ "تيرينجانو". 
و أضاف: "إننا نأمل أن نتمكن من إنقاذ الحياة البحرية و حماية البيئة و المساعدة في تعزيز عائدات الدولة السياحية بمثل هذه القوانين و الإجراءات"، و لكنه لم يشر إلى العقوبات المقترحة للأشخاص الذين يكسرون قرار الحظر. 
كما و أشار الدكتور "عثمان" إلى أن الولاية شهدت انخفاضاً حاداً في وصول سلاحف منقار الصقر و السلاحف زيتونية اللون،  و اللتين تعتبران من الأنواع الرئيسية. 
و قد أشادت "إليزابيث جون"، الناطقة باسم "حركة تحديد و مراقبة تجارة الحيوانات البرية" بالحظر المقترح و وصفته بأنه "خطوة حاسمة لحماية السلاحف البحرية المعرضة للإنقراض".
كما و رحب الدكتور "محمد عزير رسلي"، و هو عالم أحياء يعمل على إنقاذ السلاحف البحرية في المنطقة، بهذه الخطوة واصفاً إياها بالخطوة "الجريئة"، لكنه حذر من ضرورة تطبيق القواعد و الحظر بصرامة و معاقبة المخالفين. 
​​​​​​​و الجدير بالذكر أن بيع بيض السلاحف البحرية و تناوله جزء أصيل من الثقافة المحلية لولاية "تيرينجانو"، حيث يعتبره البعض مثيراً للشهوة الجنسية بشكل خاص، لذلك، قد يكون فرض الحظر أمراً صعباً للغاية.