21 مايو 2020 الساعة 05:37 م

مفاجأة علمية صادمة.. فيروس كورونا جاء من الإنسان وليس الحيوان

...
20 مايو 2020

مع عجز المجتمع الدولي على حسم منشأ فيروس كورونا التاجي، لا تزال الأبحاث والدراسات العلمية مستمرّة للكشف عن منبت هذا الفيروس الذي تحوّل إلى وباء عالمي، حاصداً أرواح الآلاف و واضعاً أكثر من أربعة مليار إنسان في الحجر الصحي المنزلي، وتشير بعض الأبحاث العلميّة الحديثة إلى قرب إعلان مفاجأة علميّة صادمة تتلخص بتأكيد منشأ فيروس كورونا، على أنه جاء من الإنسان وليس من الحيوان، وفقاً لما نشرته شبكة قنوات "سكاي نيوز" الأمريكية.
المفاجأة العلمية الصادمة جاءت بعد اتهامات عالمية شديدة، باتجاه سوق للحيوانات البحرية في مدينة ووهان بمقاطعة هوبي وسط الصين، ونفت الدراسة الحديثة هذه الأقاويل (غير العلمية حسب ما أكد محتوى البيان الطبي لخبراء الدراسة)، معتمدة على بحث علمي فريد من نوعه قام به خبراء العلوم الحيّة في معهد "هارفارد" و "ماساتشوستس" للتكنولوجيا والأحياء، بالتعاون مع خبراء الأحياء الجزئية من جنسيات مختلفة.
وأكدت الدراسة أن فيروس كورونا التاجي لم يأتي من سوق الحيوانات البحرية في ووهان وإنما من شخص مصاب بالفيروس، وهو المسؤول عن تفشي الوباء في السوق والمدينة الصينية، بسبب عدم قدرة الحيوانات على حمل هذا الفيروس ونقله للبشر بسبب عدم وجود طرق علمية مكتشفة تؤكد قدرة الحيوان على نقل الفيروس التاجي للبشر، كما أشار العلماء إلى أن فيروس كورونا يتمتع بقابلية للإنتقال بين البشر أكثر من قابلية تنقله بين الحيوانات أو من الحيوانات للبشر، مستدلّين على ذلك من أعداد الإصابات المسجّلة في جميع قارات العالم بالعدوى الفيروسية، وأعداد الوفيات، ما يؤكد (حسب الدراسة) أن فيروس كورونا جاء من الإنسان وليس الحيوان، بسبب عدم قدرة هذا الأخير على نقل العدوى أولاً، وجعلها عابرة للقارات ثانياً.