19 مايو 2020 الساعة 12:09 م

الفضاء الخارجي يشهد تشكل ثقب أسود مرعب

...
19 مايو 2020

تُعتبر الثقوب السوادء التي تتشكل في الفضاء الخارجي من أكثر الظواهر الفلكية غموضاً بالنسبة لعلماء الفلك، الذين لا يستطيعون الكشف عن مكنوناتها إلا بعد دراسة معمّقة ومراقبة طويلة المدى، حيث تمكن التلسكوب الأوروبي الجنوبي (la silla) في جمهورية تشيلي في قارة أمريكا اللاتينية، من رصد تشكّل ثقب أسود مرعب في الفضاء الخارجي، يقدّر حجمه بأربعة أضعاف حجم كوكب الشمس الحارق . ونادراً ما يرصد علماء الفلك ثقباً أسوداً بهذا الحجم الهائل.
علماء الفضاء أكدوا أن الحجم الهائل للثقب الأسود حديث التشكل، ناتج عن إنفجار قلب (لب) أحد الكواكب العملاقة المجهولة، في أحد المواقع النجمية البعيدة وغير المكتشفة، بيد أن العلماء لم يستطيعوا تحديد سبب توجهه لمكان فضائي قريب من كوكب الأرض.
ويصف علماء الفضاء، سلوك الثقب الأسود المرعب بالهدوء (المبدئي) أي أنه لا يقوم بابتلاع النيازك والكواكب، ولا يحدث أي نوع من أنواع التفاعل مع الغازات الفضائية، وهذا سبب تسميته بالثقب الأسود.