14 مايو 2020 الساعة 02:35 م

الحيتان الأيسلندية تعيش بآمان بعد توقف صيدها للعام الثاني على التوالي

...
14 مايو 2020

رحب الصندوق الدولي لرعاية الحيوان (IFAW) بإعلان شركتين لصيد الحيتان في أيسلندا أنهما قد قررتا عدم صيد الحيتان خلال صيف هذا العام، و هذا يعني أن أيسلندا ستشهد عامها الثاني على التوالي دون صيد للحيتان، وفقاً لما نشره موقع أخبار الحيوانات الدولي. 
و قد قالت "باتريك راماج"، مدير برنامج الحفظ البحري في الصندوق الدولي لرعاية الحيوان في بيان: "من الواضح الآن أن ما نشهده هو نهاية لصيد الحيتان الأيسلندية، و هي أخبار جيدة للحيتان و لأيسلندا و للمحافظين على البحار و الحياة المائية في جميع أنحاء العالم".
و أضاف "راماج": "إننا في الصندوق الدولي لرعاية الحيوان نحيّي و نثني على شركائنا و أصدقائنا القدامى في أيسلندا، الذين عملوا من أجل إنهاء القتل الوحشي و الجائر لحيتان الزعانف و حيتان المنك في المياه الأيسلندية و إنهاء إستهلاك لحوم الحيتان من قبل السيّاح الدوليين".
وفي مقابلة إعلامية، قال "كريستيان لوفتسون"، الرئيس التنفيذي لشركة "Hvalour"، الشركة الوحيدة التي ما زالت تمارس صيد الحيتان في أيسلندا، أنه لن يتوقف هذا العام عن الصيد بسبب المنافسة اليابانية و القيود الصارمة المفروضة حالياً بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا العالمية.
كما و صرح "غونار بيرجمان جونسون"، العضو المنتدب لشركة صيد الحيتان IP-Utgerd لوكالة فرانس برس بأنه يريد أن يضع حداً لأنشطة صيد الحيتان بشكل نهائي. 
تقتل حيتان الزعانف، و التي تعتبر ثاني أكبر حيوان على وجه الأرض، في أيسلندا لتصديرها إلى اليابان، بينما تقتل حيتان المنك بشكل أساسي لإطعام السيّاح الدوليين القادمين إلى البلاد.
و الجدير بالذكر أن أكثر من 1500 من حيتان الزعانف و المنك يعيش في مياه أيسلندا منذ عام 2003، و هو العام الذي استأنفت فيه البلاد صيد الحيتان التجاري.
و قد أطلقت منظمة  IceWhale و الصندوق الدولي لرعاية الحيوان و جمعية مراقبة الحيتان الأيسلندية في "ريكيافيك"، في صيف عام 2011 مشروعاً بعنوان "قابلونا .. لا تأكلونا " Meet Us Don't Eat Us، و قد شارك حتى الآن أكثر من 500 متطوع من 30 دولة في المشروع الذي يدار بشكل رئيسي خلال أشهر الصيف في مدينة "ريكيافيك" الأيسلندية.
حتى الآن ، قام المتطوعين بجمع أكثر من 135000 توقيع من السيّاح و المواطنين الأيسلنديين الذين تعهدوا بعدم أكل لحم الحيتان، و دعم جهود إنهاء صيد الحيتان الجائر و غير الضروري.