12 مايو 2020 الساعة 08:33 م

المشهد الحيواني خلال القرن القادم فقط للحيوانات الصغيرة

...
06 مايو 2020

أجرى خبراء بريطانيون من جامعة "ساوثمبتون"، دراسة لاستشراف ملامح القرن القادم وطبيعة المشهد الحيواني المفترض له، بناء على الواقع الحالي، الذي تعيشه الحيوانات على سطح الأرض.
ورأى الخبراء أن المشهد الحيواني خلال القرن القادم سيكون فقط للحيوانات الصغيرة، لأن غالبية الحيوانات الكبيرة تواجه خطر الإنقراض، مثل وحيد القرن والنمور الآسيوية، وفرس النهر والزرافة والوعل، وبعض أنواع الغوريلات الضخمة، وغيرها الكثير.
وتضيف الدراسة أن انقراض الحيوانات الكبيرة سيأتي بسبب عدم قدرة الإنسان على حماية الثروة الحيوانية على الكوكب، وتزايد نشاطات الصيد وكسح الغابات وتوسع المدن فضلاً عن عوامل التغيّر المناخي الذي لا تستيطع الحيوانات الضخمة مجاراته والتأقلم مع تقلباته السريعة، وحينها ستتصدّر الحيوانات الصغيرة المشهد الحيواني بدون شك.
ويضيف الخبير "روب كوك" المشارك في إعداد الدراسة، أن "القرن القادم سيضع الحيوانات الصغيرة على عرش المشهد الحيواني، بسبب الخطر الكبير الذي تشكله الممارسات البشرية للحيوانات الضخمة والغابات والصحاري على حد سواء".