12 مايو 2020 الساعة 10:45 م

لأول مرة في التاريخ.. الحيوانات تسترد حقوقها

...
28 ابريل 2020

عندما نرى طيور "أبو منجل" البحرية تسير في شوارع المدن فهذا يعني أن هذه الطيور تعيش أبها أيامها في ظل أزمة كورونا، التي أدت إلى تطبيق قرارات الحجر المنزلي، وتلاشي الضجيج البشري، حيث بات العنوان العريض لهذه الظواهر يؤكد الحيوانات تسترد حقوقها لأول مرة في التاريخ، حيث تلاشت ملامح شراهة القطاع السياحي وتوسّع المدن، وباتت الكائنات الحية من غير البشر تستطيع أن تستمتع بوقتها في أي مكان تريده، حتى داخل المدن شبه المهجورة.
ظاهرة فيروس كورونا أتاحت للعديد من فصائل الحيوانات البرية والبرمائية الإقتراب و التجوّل في شوارع المدن للمرة الأولى، وما حفّز لديها عنصر الإستكشاف، هو هدوء المدن و نقاوة الهواء في الأرياف والمدن على حد سواء، ما دفع تلك الحيوانات للوقوف عند هذه المشاهد الاستثنائية الناجمة عن توقف الحركة البشرية، وجلوس 4 مليار إنسان في منازلهم، حيث تتشابه هذه الحالة مع المثل الفرنسي الشهير " الطبيعة تعرف طريقها دائماً"، وكان لابد أن ينعكس توقف الضجيج البشري، وحركة الخطوط الجوية والمصانع و القطارات والبواخر وصولاً لمراكب الصيد، بشكل إيجابي  لأول مرة في التاريخ على الحيوانات التي استطاعت أن تسترد حقوقها الطبيعية.