13 مايو 2020 الساعة 08:39 م

البطريق "ويلنغتون" يتجول في حوض الأسماك الفارغ في "شيكاغو"

...
18 مارس 2020

يواجه الناس في جميع أنحاء الولايات المتحدة والعالم واقعاً كئيباً لإغلاق أماكن العمل والترفيه والحانات والمطاعم بسبب تفشي وباء فيروس "كورونا"، وجد الكثيرين بعض العزاء والفرحة  بسبب فيديو انتشر بسرعة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لبطريق يدعى "ويلنغتون" .

نشر حوض الأسماك "شيد" في "شيكاغو" في "الولايات المتحدة" مقطع فيديو للبطريق "ويلينغتون" وهو بطريق صخري يبلغ من العمر30 عاماً، تم منحه فرصة حصرية لزيارة أجزاء كان لا يسمح له بزيارتها من قبل في المبنى، بما في ذلك معرض للأسماك الأمازونية، وذلك مع إغلاق الحوض أمام الزوار بسبب وباء فيروس "كورونا".

 تعيش طيور البطريق الصخرية البرية بين السواحل الصخرية التي تعصف بها الرياح في الجزر الواقعة شمال "أنتاركتيكا" بداية من "تشيلي" ووصولاً إلى "نيوزيلندا"، و بالنظر إلى موطنها الأصلي فمن غير الممكن أن تشاهد هذه البطاريق الأسماك الأمازونية والحياة البرية في نهر الأمازون، وكان رد فعل البطريق "ويلنغتون" عند رؤيته لتلك الأسماك مليئاً بالارتباك والإثارة الجامحة، وهو ما أظهره الفيديو الذي أثار قلوب الكثيرين.

كما أظهر البعض القليل من الإعجاب بردة فعل البطريق وتشعبوا بعيداً في تعليقاتهم على الفيديو، فقالت إحدى مستخدمات موقع "تويتر" في تعليقها على المقطع: "بعد قيامهم بهذه الرحلة الميدانية، ماذا عن إعطائهم رحلة كبيرة طويلة الأمد يحصلوا فيها على الحرية الحقيقية ويعودوا إلى أراضيهم ومياههم؟".

ويذكر أنه يطلق على هذه البطاريق الجميلة لقب "القافزة على الصخر" بسبب طريقتها المميزة في التنقل والمشي على الأرض، فبدلاً من أن تقوم بالانزلاق على بطونها كما تفعل باقي البطاريق، فهي تقوم بقفزات مزدوجة القدمين من صخرة إلى صخرة بطريقة طريفة للغاية.

وبحسب العاملين في حوض الأسماك بعد نجاح مغامرة البطريق "ويلنغتون" تم منح اثنين من البطاريق الأخرى فرصة لخوض نفس التجربة بعيداً عن حظائرهم.

واستكشف البطريقين "إدوارد" و"آني" القاعة المائية الرئيسية لحوض الأسماك، وانتشر مقطع فيديو يظهر الزوجين يركضان بطريقة ظريفة أمام مكتب الاستعلامات، فبعد النجاح الهائل لفيديو البطريق "ويلنغتون" قال حوض الأسماك أنه سيشارك المزيد من مقاطع الحيوانات في الأيام القادمة.

وأضاف : "نعم .. سيعود ولينغتون!".