05 مارس 2020 الساعة 08:42 م

هيلين مور.. امرأة أمريكية ترعى 300 قطة

...
27 يناير 2020

تتبنى هيلين مور رعاية القطط منذ خمس سنوات، وترعى قطط الشوراع أو القطط المشردة، وتركز مور اهتمامها على القطط الصغيرة فتوفر لها الطعام والمأوى والدواء في حال كانت مريضة حتى تتعافى وتصبح بصحة جيدة.

وقالت مور:” أعيش مع زوجي آندي في مقاطعة دورهام ونحب القطط، وبتشجيع من زوجي اتخذت هذه الخطوة، فرعايتك للحيوانات أمر رائع ويجعلك تشعر بأنك تحدق فرق في العالم، فأنت ترى الحالات الحزينة والضعيفة التي يتم إحضارها إلى مؤسسة الصليب الأزرق، وتشعر بأنه يجب عليك أن تغير مجرى حياتهم من خلال مساعدتهم ".

وتحث مؤسسة الصليب الأزرق الأفراد على امتلاك القطط وغيرها، فهي تدعو إلى امتلاك حيوانات أخرى مثل: الجراء، الأرانب، خنازير غينيا "الهامستر " والخيول.

وأوضح أليسون جونز مسئول إعادة التبني في الصليب الأزرق أن الناس يعتمدون بشكل مباشر على شبكتهم للتبني، إذ تقضي حيوانات المؤسسة وقتًا ممتعًا مع متبنيها خارج المؤسسة، كما أن فرص رعاية الحيوانات الأليفة بالتبني وخاصة الكلاب قد تكون مثالية لمحبي الحيوانات الذين لا يستطيعون الحصول على حيوان أليف بشكل دائم.

وفي دعوة من جونز ومور، دعا الأفراد إلى التوجه إلى الصليب الأزرق وتبني الحيوان الأليف الذين يرغبونه بشكل مؤقت وقضاء وقت سعيد معه، وفي ذلك دعوة للاهتمام بالحيوانات والرفق بها.