18 فبراير 2020 الساعة 03:27 ص

العلماء يكتشفون مستخلص جديد يمنع التسمم الكلوي الناجم عن السموم الفطرية OTA

...
07 يناير 2020

قام فريقٌ من الباحثين من قسم الطب البيطري والإنتاج الحيواني في جامعة فيديريكو الثانية في نابولي، بالتعاون مع منظمة أبحاث الصحة سبارو(SHRO)، في جامعة تيمبل في فيلادلفيا، وقسم التكنولوجيا الحيوية في جامعة سيينا، باكتشف فعالية مستخلصٍ جديد ذي أصل طبيعي على منع التسمم الكلوي الناجم عن السموم الفطرية Ochratoxin A (OTA)، ونشر هذا البحث في المجلة الدولية لعلم وظائف الأعضاء الخلوية.

بينما إن السموم الفطرية Ochratoxin A (OTA) تمثل خطراً وتهديداً لصحة الإنسان وعلى مختلف أنواع الحيوانات أيضاً. حيث تعد السموم الفطرية (OTA) من السموم الفطرية المعروفة، وهي مستقلبٌ ثانوي تنتجه عدة أنواع فطرية، ولا سيما فطريات Aspergillus ochraceus و Penicillium verrucosum، كما أنها أحد الملوثات الغذائية الرئيسية، وخاصةً في الأعلاف والحبوب والقهوة والنبيذ والفواكه المجففة، وكذلك منتجات اللحوم.

وأظهرت الدراسات الحديثة أيضاً وجودها في البرسيم وملونات الطعام وحتى في المياه المعبأة في الزجاجات.

وتعد سموم فطريات OTA سموماً منتشرة في كل مكان، وتتواجد في أجزاءٍ مختلفة من العالم، وتتراكم في أعلاف الحيوانات والأغذية بسبب الظروف المناخية المواتية في البيئات الزراعية، أو بسبب التخزين غير السليم للمنتجات الغذائية.

كما وأثبتت الدراسات أن السموم الفطرية OTA تسبب التسمم الكلوي و الكبدي والتسمم المناعي، وهي سموم وراثية ومسرطنة للبشر وأنواع عديدة من الحيوانات أيضاً، وفي الواقع، صنفتها الوكالة الدولية لبحوث السرطان (IARC)  كمسرطنٍ محتمل للبشر ضمن المجموعة 2B.

وقال البروفيسور روبرتو تشارسيا، الأستاذ المشارك في قسم الصيدلة البيطرية وعلم السموم في قسم الطب البيطري والإنتاج الحيواني بجامعة نابولي فيديريكو الثاني: " تمثل السموم الفطرية OTA مشكلةً في جميع أنحاء العالم، وهي ذات صلة بمرضٍ حيواني المنشأ للكلٍ من الإنسان والحيوان، وهذا البحث الذي أجري على مستخلصٍ تم الحصول عليه من برتقال الدم والليمون الغني بالسياندين 3-جلوكوسيد والبوليفينول يفتح آفاقاً جديدة للحد من تسمم وتلف الكلى الناجم عن التسمم بالسموم الفطرية OTA.

كما وقام الباحثون بتقييم عوامل الإجهاد المؤكسد الرئيسية بالإضافة إلى الوظيفة الكلية للكلية، وخاصةً معدل الترشيح الكبيبي (GFR) من خلال إزالة الأنسولين، وفي الوقت نفسه استطاعو إظهار التأثير الوقائي المهم لهذا المستخلص.

وقال البروفيسور سالفاتور فلوريو، الأستاذ المشارك في قسم علم الأدوية والسموم البيطرية في قسم الطب البيطري والإنتاج الحيواني بجامعة نابولي فيديريكو الثاني: "إن قدرة المستخلص الطبيعي الجديد على الحد من التسمم الكلوي ملحوظةٌ للغاية، حيث إنها طوّرت نشاط أنزيمات مضادات الأكسدة وتمنع الترشيح الكبيبي في الكثير من الأحيان لدرى مرضى الفشل الكلوي".

وأضاف فلوريو: " نحن نفترض أن هذا المركب الجديد قد يكون مفيداً للتحقق العلمي من مكملات غذائية طبيعية معينة لتقليل مخاطر التعرض للسموم الفطرية OTA من أجل تحسين سلامة الأغذية وتقليل الخسائر الاقتصاديةو الصحية إلى الحد الأدنى".