23 يناير 2020 الساعة 03:38 م

بهذه الطريفة يمكن للبشر العيش على المريخ

...
10 نوفمبر 2019
اكتشف علماء أن الحمض النووي الذي ينتج عن حيوان" بطيء الخطو" يستطيع مساعدة رواد الفضاء بعدم التعرض للموت أثناء رحلاتهم إلى الفضاء، والتي تستغرق مسافات طويلة. ويرى الخبراء أنه يمكن استخدام الحمض النووي للكائنات في التعديل الجيني للبشر، الأمر الذي يمكنهم من مواجهة المخاطر، والأثار المسببة للموت أثناء رحلات الفضاء، وخاصة الإشعاع. فهذا الحيوان الذي لا يتجاوز طوله" الميليمتر" يحتوي على" بروتين نووي" يحميه من التعرض للإشعاع، لذلك يعمل العلماء في الوقت الحالي على دمجه مع الخلايا البشرية. ويعُرف الحيوان أيضاً باسم" الدب المائي"، إذ أنه يعيش في بيئية غريبة قد تقتل أي كائن حي يسكن بها، فهو ينتمي إلى الانسلاخيات، وهي مجموعة من الحيوانات الأولية الفم (البروتوستومية)، حيث أنه أقوى وأغرب الحيوانات في العالم. ويُذكر أن “بطيء الخطو“ هو أول حيوان في العالم لدية القدرة على العيش في الفضاء الخارجي، دون أن يموت أو يتعرض للمخاطر. وقال كريس ماسون، ويعتقد كريس ماسون، عالم الوراثة والأستاذ المشارك في علم وظائف الأعضاء والفيزياء الحيوية بجامعة ويل كورنيل في نيويورك" الحمض النووي لدى حيوان “بطيء الخطو“، من شانه أن يُوصل البشر إلى كوكب المريخ دون مخاطر. ويركز الباحثون على الإشعاع بشكل كبير، إذ أن رواد الفضاء يتعرضون لـ 700 مرة من الإشعاع على الأرض.