15 يناير 2020 الساعة 09:16 م

الكلاب يضرب بها الأمثال في الوفاء.. الكلب "قيصر " يتحول لبطل خارق بعد انقاذ صاحبه

...
19 سبتمبر 2019
الكلاب تُعد أكثر المخلوقات التى يُضرب المثل بها فى الوفاء، وهناك عدة أسباب تدفع الكلاب للوفاء لمربيها ووقد سمعنا الكثير من الأمثال والقصص من قديم الزمان الي عصرنا الحالي  الكلب المسمى " قيصر " البالغ من العمر أربع سنوات و نصف ، من فصيلة "سبيتز" اليابانية ، رأى أن مالكه يعاني من حالة طبية حرجة في المنزل ، فكان أول المستجيبين فأنقذ حياته ، و من حينها أصبح بطلاً حقيقياً . سعيد البياتي ، البالغ من العمر 33 عاماً ، الذي يعيش في دبي و مدير تطوير الأعمال في شركة مقرها دبي ، كان في ليلة الـ 25 من أغسطس ، بمنزله في الطابق الثالث في منطقة نخلة جميرا و الذي يشاركه مع ثلاثة من أصدقائه . يهم بالخروج من المنزل متوجهاً للدرج حينما سقط و تسبب في التواء كاحله . البياتي ، الذي لديه تاريخ مرضي بالإصابة بالربو ، أصيب بالذعر بسبب السقطة الرهيبة مع الألم المصاحب بالتواء الكاحل . حيث بدأ بالتعرق و سرعان ما بدأ يفقد الوعي بسبب مشاكل التنفس . حينما بدأ يصرخ طلباً للمساعدة لكن دون جدوى . كانت الساعة 10 مساءً ، و كانت أحدى زملائه في المنزل نائمةً في غرفتها في الطابق الثاني ، بينما كانت هناك صديق أخر يشاهد التلفزيون في الطابق الأرضي . الخادمة كانت نائمةً أيضاً. و مع عدم استجابة أي شخص ، بدأ يهتف بأسماء جميع الأشخاص في المنزل ، بما في ذلك كلبه الأليف قيصر ، الوحيد الذي استجاب لنداء استغاثة مالكه المصاب . قيصر ، وصل إلى الطابق العلوي في لمح البصر . و لكن ، كان الباب مغلقاً . حيث يقول البياتي : " سمعته و هو يتنفس تحت الباب . أنا متأكد من أنه شعر أنني في محنة و بدأ على الفور في النباح بكل ما استطاع من قوة . ظل ينبح باستمرار ، و ذهب مراراً وتكراراً إلى كل فرد من أفراد المنزل حتى اهتم شخص ما و تبعه ". بريا شاه ، أحدى سكان المنازل ، قالت : "حاول قيصر المجيء إلى كل واحد منا . و واصل النباح لأكثر من 15 دقيقة و تأكد من لفت انتباهنا جميعاً . في النهاية كان ريس صديق البياتي الذي كان في الطابق الأرضي يدرك أن قيصر كان يحاول قول شيء ما ، حيث تبع الكلب إلى الطابق العلوي و ساعد البياتي على النزول ". في غضون ذلك ، استيقظت بريا و الخادمة ، و تم استدعاء سيارة إسعاف و نقل البياتي إلى المستشفى .

• أصبح قيصر بطلاً عبر الإنترنت

تواصلت بريا مع مجموعة محبي الكلاب في دبي عبر الفيسبوك لنشر قصة قيصر البطولية . حيث قامت بريا المواطنة البريطانية-الهندية بنشر صورة لـ "البياتي" و "قيصر" في المجموعة المغلقة تحت اسم "الكلاب" في دبي ، و سرعان ما أصبح كلب السبيتز مشهوراً للغاية عبر مواقع التواصل الاجتماعي . أحد المستخدمين كتب معلقاً : "هذه قصة رائعة ، أحسنت قيصر"، و كتب آخر : "غرائز الحيوانات مذهلة حقاً و في هذه الحالة تنقذ الحياة . إنها قصة تدفء القلب حقاً لقراءتها . أتمنى لصديقك الشفاء العاجل ". حتى أن عيادة الحيوانات الأليفة في دبي قد عرضت جلسة حلاقةٍ مجانية للكلب قيصر . و أضافت بريا : " لقد وافقنا على العرض و تم التعامل مع قيصر بشكلٍ يليق بالأبطال أمثاله ".

• هذه الكلاب ودية جداً و لكنها دفاعية حقاً ( بتحمي صحابها يعني مع انها كيوت )

تقول بريا : " لقد اشتريناه من متجر في أبراج بحيرة الجميرا عندما كان عمره أسبوعين فقط . عادةً ما ينام بجواري ، إنه طفلي ، يذهب معي في كل مكان ". و تضيف بأنه كلبٌ ودودٌ حقاً و لكنه يحمي كل من في المنزل بشكل مفرط . حتى أنه ينبح على أهالينا إذا كان يعتقد أنهم يطاردوننا عندما يزوروننا في دبي و يبقون معنا قليلاً .

• الكلاب تنقذ الأرواح

ليس شيئاً جديداً أن يقول أصحاب الكلاب إن حيواناتهم الأليفة أنقذت حياتهم . ففي يناير ، نشرت مجلة جلف نيوز تقريراً عن إنقاذ كلب ضال لحياة طبيب هندي أنقذه و رعاه سابقاً . حيث نبه الكلب أحد الجيران مباشرة بعد تعرض الطبيب العام البالغ من العمر 65 عاماً لتوقف قلبي بسيط جعله يفقد الوعي . و في يوليو من هذا العام ، نشر الموقع الإخباري الأمريكي kutv.com"" قصةً مماثلة عن امرأة في شمال سولت ليك ، تدعى ستايسي كينج التي تعاني من متلازمة الضمور الوجداني الوخيم و الاضطراب المنعكس ، و هو اضطراب نادر في الشعور بالألم، مما يعني أنها تعاني باستمرار من الألم . حيث تتحدث القصة عن كيفية إنقاذ كلبها لحياتها أكثر من مرة .

• الكلاب تستطيع أن تشعر بمحنة مالكيها البشر

أظهرت الأبحاث أنه عندما يبكي البشر ، تشعر كلابهم أيضاً بالضيق بسببهم و تتعاطف معهم . ففي ورقة بحثية نشرت في يوليو 2018م بعنوان " التعاطف والمساعدة الاجتماعية في الكلاب " ، أظهر الباحثون أن الكلاب ذات الروابط القوية مع مالكيهم كانوا دائماً ما يسرعون في دفع الباب إن سمعوا مالكيهم يبكون في غرفهم " . وجدت الدراسة الجديدة المنشورة في مجلة "Learning and Behaviour" أن الكلاب لا تشعر فقط بالضيق عندما يرون أن أصحابها يشعرون بالحزن و لكنهم سيحاولون أيضاً القيام بشيء للمساعدة و تخفيف حزن مالكيهم . في دراسة نُشرت عام 2012م على الإنترنت في مجلة Animal Cognition"" ، وجد باحثون من جامعة لندن أن الكلاب كانت أكثر عرضةً للاقتراب من الشخص الذي يبكي أكثر من أي شخص كان يتحدث ، و أنهم عادةً ما يستجيبون للبكاء بالسلوكيات الخاضعة و الاستعطاف . و قالت الباحثة في الدراسة و العالمة النفسية ديبورا كوستانس ضمن بيان الدراسة : "حقيقة أن الكلاب تفرق بين البكاء و الهمهمة تشير إلى أن استجابتهم للبكاء لم تكن مدفوعة بالفضول الخالص . فبدلاً من ذلك ، حمل البكاء معنىً عاطفياً أكبر للكلاب و أثار استجابة شاملة أقوى ". الكلب هو حقا أفضل صديق للإنسان . فإذا كنت ترغب في تبني صديق أكثر دفئاً ، فقم بإلقاء نظرة على تلك الجراء البائسة التي تبحث عن منزل أو متبني ، في مواقع إنقاذ الحيوانات .