05 مارس 2020 الساعة 05:54 م

تقديم الدعم العاطفي أثناء الرحلات الجوية.. كيف يتم السماح للحيوانات بذلك؟

...
09 سبتمبر 2019
  ربما تكون قد شاهدت صوراً لبعض الحيوانات الغريبة التي صعدت على متن الطائرة في السابق. من الكنغر إلى تركيا ،و الآن حصان صغير يسمى فليرتي . فهو صغير نسبياً مقارنةً بالأحصنة العادية ، و لكنه لا يزال كبيراً لأن يجلس بجوارك على متن طائرة ! .

• فكيف و لماذا حدث ذلك ؟

مثل العديد من الركاب ، سُمح لمالك فليرتي بأخذ حيوانه معه على متن الطائرة ، حيث أن ذلك مسموح في الولايات المتحدة للحصول على دعم الصحة العقلية اللازم للقلق و الاكتئاب الذي يعاني منه الراكب . تسمى هذه الحيوانات و هذا الاجراء بالسماح للحيوانات بالركوب مع مالكيها باسم " حيوانات الدعم العاطفي و النفسي " و هي موجودة في الخطوط الجوية الأمريكية و غير مسموحة في بلدان أخرى مثل بريطانيا، و هي تشبه في حدٍ ما خدمة اصطحاب الحيوانات مثل كلاب الإرشاد أو الكلاب المساعدة للأشخاص ذوي الإعاقة. في العام الماضي ، أعلنت شركة خطوط الطيران الأمريكية المتحدة أن طلبات "حيوانات الدعم العاطفي و النفسي" قد ارتفعت بنسبة 75٪ إلى 76،000 طلب في العام . لكن تم استبعاد "الطاووس" المعروف باسم ديكستر عن أحد الرحلات ، حيث قالت شركة الطيران إنه لا يفي بالإرشادات بسبب وزنه و حجمه الكبير . بعد ذلك ، قامت الشركة بتقليص حيوانات الدعم ، و حظر الضفادع و القنافذ و الماعز و حيوانات أخرى . ثم وصل الأمر هذا العام إلى أبعد من ذلك ، حيث قالت الشركة إن القطط و الكلاب و الخيول المصغرة المدربة هي فقط التي يمكن إدخالها في كابينة الطائرة كحيوانات دعم عاطفي و نفسي للركاب . و الآن ، تقول شركة الطيران إن أي شخص يريد ادخالها على متن الطائرة يحتاج إلى تذكرة طبيب تفيد بخلوها من أي مرض معدي و أنها في صحة جيدة لركوب الطائرة . حيث يجب أن تكون الحيوانات صغيرة ، نظيفة ، سليمة صحياً ، و لا يمكن أن يكون لها مقعد خاص بها أو أن تتناول الطعام من صواني المائدة .

• ماذا يحدث في المملكة المتحدة بخصوص هذا الموضوع ؟

لا تتوقع رؤية العديد من الخيول الصغيرة على متن رحلات من المملكة المتحدة. حيث يُسمح فقط للكلاب الإرشادية والكلاب التي تساعد الأشخاص ذوي الإعاقة للصعود على متن الرحلات الجوية البريطانية ، لكن حيوانات الدعم العاطفي غير معترف بها قانونياً . لا يُسمح باصطحابها في المقصورة من قبل أي شركة طيران بريطانية ، على الرغم من أن شركات الطيران من البلدان الأخرى يمكن أن يكون لها قواعد مختلفة . لكن المجموعة التي تسجل مدى جدوى دعم الحيوانات الأليفة العاطفي و النفسي في المملكة المتحدة تقول إنها ترى وجوب وجود المزيد من الدعوات لتغيير القانون و السماح بتطبيق الأمر كما هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكية . يحاول سجل دعم الحيوانات العاطفي الحصول على اعتراف قانوني ، لذلك سيتعين على الرحلات الجوية من المملكة المتحدة أن تدع حيوانات الدعم تصعد مع مالكيها على متنها . إنها حملة من أجل السماح للقطط و الكلاب أولاً. تقول الحملة أن السياسيين" يعرفون فوائد هذه الحيوانات بشكل أسهل من أن يعرفوا مضار الأفاعي ، لكنهم يقولون أن هناك طلب للاعتراف بجميع أنواع حيوانات الدعم بينما نخن ندعوا بشكل أولي للسماح للكلاب و القطط بذلك . لكننا لا ننكر أن لدينا طلبات لهذه الحيوانات و أكثر من ذلك ، مثل النمس ، الجربوع ، الخراف ، الحصان ، الببغاء ، و حتى الجرذان الأليفة " .