04 مارس 2020 الساعة 07:39 م

حيوان الأورانجوتان يمكن أن يكون مصدراً لمعرفة تطور البنية اللغوية للإنسان

...
29 اغسطس 2019
يقول العلماء، إن حيوانات الأورانجوتان والمعروفة بإنسان الغاب، يمكن أن تكون مفتاحاً لمعرفة  طريقة تعلم الإنسان للكلام وتكوين بنيته اللغوية، بعد أن أظهرت القرود العليا تحكماً صوتياً من خلال تعلم العزف على آلة الكازو الموسيقية، حيث يمكنها التحكم في صوتهم بطريقة مشابهة للإنسان. وتشير الأبحاث الجديدة إلى أنهم قد يحملون مفتاح لاكتشاف التطور الكلامي في الإنسان، حيث جمع علماء من جامعة سانت أندروز وحديقة حيوان ولاية إنديانا معلومات فريدة حول أوجه التشابه اللغوي أثناء دراسة القردة العليا. لقد عملوا جنباً إلى جنب مع موظفي رعاية الحيوانات في حديقة الحيوان بولاية إنديانا، والتي تعتبر موطناً لواحدة من أكبر مجموعات حيوانات الأورانجوتان في أي حديقة حيوان أمريكية؛ لتحليل القرد "روكي" البالغ من العمر 11 عاماً و "كنوبي" البالغة من العمر 36 عاماً. حيث أعطيت كل منها الآلة الموسيقية " الكازو" والتي تعتمد على النفخ في إنتاج الاصوات, تاركين لهم الحرية الكاملة في إصدار الأصوات والتحكم بها عبر أفواههم. كان الدكتور أدريانو لاميرا، من كلية علم النفس وعلم الأعصاب في جامعة سانت أندروز، باحثاً رئيسياً في هذه الدراسة، حيث قال: "اللغة تُعرّف التواصل الإنساني ، لكن طريقة تطورها عبر العقود يتحدى التفسير العلمي، وقد تكون القردة العليا، والتي تعتبر أقرب أقربائنا التطوريين و البيولوجيين، المفتاح الأمثل لكيفية تطور اللغة لدى الإنسان". وأضاف: "توفر نتائجنا أول اختبار تشخيصي إيجابي لتعلم الإنتاج الصوتي في القردة العليا، أي التعبير النشط والمنظم، من خلال آلية الإنتاج الصوتي الجديد في أصوات حيوانات الأورانجوتان". كما قال رئيس روب حديقة إنديانا الوطنية للحيوانات، الدكتور روب شوماكر: "تعيد هذه الدراسة الهامة تحديد فهمنا لكيفية تطور اللغة المنطوقة لدينا، ويوضح ذلك أيضاً أن قدرات الأورانجوتان، وربما جميع القردة العليا، قد تم الاستهانة بها إلى حد كبير". وتابع: "هذه المعرفة الجديدة تُجبرنا على الحصول على دوافع أخلاقية أقوى في الحفاظ على البيئة في الوقت الذي تواجه فيه كل القرود العليا تهديدات خطيرة لبقائها و تواجه الانقراض". ترجمة خاصة: موقع جنة الحيوانات