19 يناير 2020 الساعة 09:51 ص

محللو التشفير الرقمي يتوقعون وصول قيمة البتكوين إلى 50 ألف دولار

...
23 اغسطس 2019
وصلت قيمة العملة الرقمية "بتكوين" إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق في ديسمبر 2017م، حيث بلغت قيمتها ( 19.783.06 دولار)، لكن كان من الممكن أن يكون هذا الارتفاع طفرة خفيفة في محيط العملات الرقمية بالنسبة لها. ويتوقع العديد من محللي التشفير الرقمي أن يصل سعر البتكوين إلى ما يقارب الـ(50.000 دولار ) بحلول عام 2021م . في 17 ديسمبر 2017 م، وصلت عملة بتكوين إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق، حيث بلغت ذروتها ( 19.783.06 دولار)، قبل أن تنخفض إلى (13.800 دولار) بعد أيام قليلة في 22 ديسمبر. وحسب خبراء العملة المشفرة، يمكن أن نرى ارتفاعات هائلة قريباً، ففي الوقت الحالي، يحوم سعر البتكوين فوق مستوى ال (10،000 دولار ) ومع ذلك، لا يمكن تصور أن يكون الارتفاع في قيمتها، أعلى من (50000 دولار) والذي سيكون قيمتها القصوى على الإطلاق في المستقبل. وصرح جوزيف دين، الرئيس التنفيذي ومؤسس شبكة ادجار لموقع اكسبريس قائلاً: "من المحتمل جدًا أن نشهد ارتفاعًا جديدًا طوال الوقت في قيمة البتكوين، وسيحدث ذلك في غضون فترة ما بين 12 إلى 24 شهرًا القادمة. وأضاف: "لقد أثبتت التكنولوجيا الأساسية وجودها، وطورت آلية مالية سليمة بشكل أساسي من خلال معدل التجزئة (السرعة التي يعمل بها حساب العملية في كود البتكوين) عند أعلى مستوياته على الإطلاق. يشار إلى أن شريحة صغيرة فقط من السكان يملكون حالياً عملة البتكوين، ولكن هذا ينمو باطراد، وأصبحت طرق الوصول المتاحة لها أكثر سهولة، فكلما زاد عدد الأشخاص الذين يحملون عملة البتكوين، زادت قيمتها. وهناك مجال كبير للنمو والازدهار لهذه العملة المتطورة، ولكن ما الذي يجب أن يحدث لكي تصل قيمة البتكوين إلى(50.000 دولار)؟، ويجب القيام بمزيج من الحاجة إلى مستثمرين جدد، و المناخ العالمي وإدراج العملة المشفرة في التمويل في الأسواق العالمية. وأوضح سايمون بيترز، المحلل في منصة الاستثمار متعدد الأصول eToro""، موقع الاكسبرس: "العامل الأول والأهم الذي سيحدد ما إذا كان البتكوين سيصل إلى(50،000 دولار) هو أن تزداد نسبة التداول بها و إعتمادها عملةً رسمية". وأضاف: "في الوقت الحالي ، يبدو الأمر كما لو أننا في مرحلة التبني المبكرة، مع وجود نسبة صغيرة من المستثمرين الجريئين الذين يشاركون الآن بشكل كبير في السوق، بينما الخطوة التالية ستكون حاسمة، والتي هي إشراك المزيد من المستثمرين العاديين من جمهور تداول العملات الرقمية، ومع ذلك، يجب أن يحدث أمران للوصول إلى هذه الخطوة كذلك وهما: الأول هو أن عملة البتكوين تعتمد على صناعة الأصول المشفرة بأكملها، والتي تحتاج إلى إطار تنظيمي يحمي المستخدمين ويمنح السلطات الثقة للموافقة على أنواع الأدوات المالية، مثل "ETF" (صندوق التبادل التجاري المتداول)، والذي من شأنه أن يجلب المزيد من المستثمرين المؤسساتيين إلى السوق. فالاستثمار غالبًا ما يتعلق بالثقة مع تحمل مستويات مختلفة من المخاطر، حيث ترتبط بعض المخاطر الموجودة اليوم للمستثمرين في الأصول المشفرة بممارسات سيئة يمكن تجنبها تمامًا في الصناعة . و يمكن أن يغير الاطار التنظيمي هذا الشيء ويساعد في زيادة ثقة المزيد من المستثمرين عند شراء البتكوين. الشيء الثاني الذي يجب التغلب عليه لتشجيع المزيد من الناس لشراء والاستثمار وتداول عملة البتكوين هو التقدم على الجانب التكنولوجي، حيث لا يزال استخدام البتكوين بطيئًا ومكلفًا للغاية كبديل لأنظمة الدفع الأخرى مثل "Visa". و لكن هناك أخبار سارة، فمطورو البتكوين يعملون على تقنيات جديدة مثل شبكة Lightning""، مما يقلل بشكل كبير من الوقت والتكلفة المقترنين بإجراء الدفعات المالية باستخدام البتكوين. و بموجب هذا النظام الجديد، ستستغرق المعاملات ثوانٍ معدودة، وستكون الرسوم ضئيلة للغاية، وهذا ما سيجعل البتكوين وسيلة دفع أكثر جاذبية للمستهلكين والتجارعلى حد سواء، وقد يؤدي إلى اعتماد أكبر بكثير للعملة الرقمية المشفرة في جميع المجالات الأخرى في المستقبل". يضيف سايمون: "يمكننا أن نرى قريبًا استخدام البتكوين للدفع مقابل التسوق عبر الإنترنت، بنفس الطريقة التي أصبحت بها شركة "PayPal " وسيلة دفع مفضلة على منصات التسوق العالمية مثل "Amazon" و " "eBayوغيرها. أخيرًا، كما هو الحال مع أي أصول أخرى، يمكن أن تؤثر المواقف الجيوسياسية وحالة الاقتصاد العالمي والعوامل الخارجية الأخرى دائمًا على سعر البتكوين مثلها مثل أي أصول مالي أوعملات نقدية أخرى، فمن المعترف به بالفعل أن الطلب على عملة البتكوين يزداد في البلدان التي يتقوض فيها الإيمان بعملة البلد. ومن الناحية النظرية، فإن زيادة الطلب على عملة البتكوين من الدول الضعيفة اقتصاديًا قد تشهد زيادة في الأسعار كذلك. ترجمة خاصة: موقع جنة الحيوانات