06 مارس 2020 الساعة 01:38 ص

حبة دواء رباعية المفعول تمنع ثلث مشاكل وأمراض القلب

...
23 اغسطس 2019
كشفت دراسة أن تناول حبة دواء تحتوي على أربعة أدوية بشكل يومي يمكن أن تقلل من عدد الأزمات القلبية والسكتات الدماغية بمقدار الثلث، حيث يحتوي دواء البولي بيل على الأسبرين الذي يخفف كثافة الدم، وستاتين الذي يخفض الكوليسترول ونوعين من الأدوية المخفضة لضغط الدم. وقال باحثون في إيران والمملكة المتحدة، إن هذه الحبول كان لها تأثيرهائل، بالإضافة إلى كونها رخيصة فهي لا تكلف سوى بضع بنسات يومياً. ويقترح الباحثون إعطائها لكل شخص فوق سن معين في البلدان الفقيرة، التي يكون فيها أمام الأطباء خيارات وقدرات أقل على تقييم المرضى والمواطنين . وتعد أمراض القلب والشرايين التاجية السببين الرئيسيين للوفاة في جميع أنحاء العالم، حيث يتوفى أكثر من 15 مليون شخص سنويًا بسببها، فالتدخين والسمنة وعدم ممارسة التمارين الرياضية الصباحية يزيد من خطر الإصابة بقصور القلب ومشاكله. ونشرت الدراسة في مجلة "لانسيت", قد تمت في أكثر من 100 قرية في إيران وشارك فيها حوالي 6800 شخص، حيث تم تزويد نصف الأشخاص بدواء البولي بيل والمشورة حول كيفية تحسين نمط حياتهم ، بينما حصل النصف الآخر على النصيحة فقط. بعد خمس سنوات كان هناك 202 حالة تعاني من أمراض القلب و الأوعية الدموية ضمن 3421 شخصًا تناولوا البولي بيل، بينما كان هناك 301 حالة ضمن 3417 شخصاً لم يتناولوا الدواء بل اعتمدوا على النصيحة فقط . على هذا المعدل، فإن إعطاء الدواء الوقائي إلى 35 شخصًا سيمنع واحداً على الأقل من الإصابة بمشكلة خطيرة في القلب على مدار خمس سنوات. وقال البروفيسور توم مارشال، من جامعة برمنغهام، لبي بي سي نيوز: "لقد قدمنا ​​أدلة في بلد نامٍ أو متوسط ​​الدخل، وهذا حال الكثير من البلدان، و نرى أن هذه استراتيجية تستحق الدراسة بجدية أكبر". وأظهرت الدراسة أن تناول البولي بيل أدى إلى انخفاض كبير في الكوليسترول الضار، ولكن كان له تأثير طفيف فقط على ضغط الدم، و قد تم إعطاء الدواء للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا سواء كانوا يعانون من مشكلة قلبية سابقة أم لا. وقال الدكتور نزال سرفزادجان ، من جامعة أصفهان للعلوم الطبية بإيران: "بالنظر إلى القدرة على تحمل الجسم لدواء البولي بيل، هناك إمكانات كبيرة لتحسين صحة القلب والأوعية الدموية و منع السبب الرئيسي للوفاة في العالم". يشار إلى أن فكرة دواء البولي بيل الوقائي موجودة منذ عام 2001م، لكنها أول تجربة كبرى تثبت فعاليته. ويتوفر في المملكة المتحدة وغيرها من البلدان الأكثر ثراءً للأطباء الوقت والإمكانيات الكافية لتقييم احتياجات المرضى الفرديين ومجموعة واسعة من الأدوية المختلفة، مثل عقار الـ "ستاتين"، للاختيار مما بينها لعلاج المرضى، على عكس الدول النامية ومتوسطة الدخل. وقال البروفيسور مارشال: "في المملكة المتحدة، ستكون النتائج أكثر هامشية وسنحتاج على الأرجح لتجربة سريرية لمعرفة الفوائد والنتائج على ما يتم تقديمه في الوقت الحالي, كما أن الدواء غير مرخص في المملكة المتحدة وسيكون من الصعب الحصول على الموافقة عليه من قبل السلطات". وقالت مؤسسة القلب البريطانية، إن ثلث البريطانيين المصابين بارتفاع ضغط الدم ليسوا على علم بأن لديهم هذه الحالة المرضية من الأساس . وأضافت الجمعية: "هذا يعني أن الأولوية الكبرى في المملكة المتحدة هي تحديد عدد أكبر من الناس الذين لا يدركون أن لديهم نسبة عالية من الكوليسترول في الدم أو ارتفاع ضغط الدم ومساعدة الأشخاص الذين وصفت لهم الأدوية والعقاقير المناسبة لهم في الالتزام بها وأخذها على النحو الصحيح". ترجمة خاصة: موقع جنة الحيوانات