العلوم

التلوث البلاستيكي البحري هو التهديد الأكبر لصحة الإنسان

20 حزيران 2021 12:38

عندما يتعلق الأمر بالتهديدات البيئية على صحة الإنسان، فإن تأثير التلوث البلاستيكي البحري هو التهديد الأكبر، وفقاً لدراسة جديدة من جامعة إكستر.

قام الباحثون بمسح أكثر من 15000 شخص في 14 دولة أوروبية وأستراليا كجزء من مشروع البحار والمحيطات والصحة العامة في أوروبا. 

تم تصميم المشروع للتحقيق في آراء الناس تجاه الموضوعات البحرية المختلفة، ويأتي البحث في الوقت الذي يُعرف فيه التلوث البلاستيكي على نطاق واسع بأنه سبب رئيسي للاهتمام الدولي.

وكشفت الدراسة أن كلاً من الأوروبيين والأستراليين قلقون للغاية بشأن عواقب التلوث البلاستيكي البحري على صحة الإنسان.

تم تصنيف التلوث البلاستيكي على أنه الأول من بين 16 تهديد متعلق بالبحار من حيث دواعي القلق، بما في ذلك الانسكابات الكيميائية أو الزيتية، وفقدان التنوع البيولوجي البحري، ومضاعفات تغير المناخ مثل ارتفاع مستوى سطح البحر.

تم العثور على اللدائن الدقيقة في مجموعة واسعة من الأسماك التي يستهلكها البشر، والتأثيرات المحتملة لم تُعرف بعد بشكل كامل، ولذلك دعم المشاركون في الاستطلاع بشدة المزيد من الأبحاث لفهم تأثير التلوث البلاستيكي البحري على صحتنا.

وقال مؤلفو الدراسة: "يعد التلوث البلاستيكي أحد أسرع التحديات البيئية نمواً على كوكبنا، ومع ذلك، وفي حين أن الضرر الذي لحق بالحياة البحرية مفهوم بشكل كبير، إلا أن التأثير على صحة الإنسان لا يزال غير واضح حتى الآن، وتشير دراستنا إلى أن هذا مصدر قلق كبير لغالبية الناس، وأن هناك دعماً واسع النطاق لمزيد من البحث في هذا المجال."

وقال ماثيو وايت، مؤلف مشارك في الدراسة، أن الهدف الأساسي من البحث هو إرشاد عملية صنع القرار حول السياسة المتعلقة بالتلوث البلاستيكي وتحديد أولويات التمويل للدراسات المتعلقة بالتأثيرات المحتملة على صحة الإنسان.