منوعات

عاصفة استوائية تضرب ساحل لويزيانا وميسيسيبي

19 حزيران 2021 07:25

ضربت الرياح العاتية والأمطار الغزيرة ساحلي لويزيانا وميسيسيبي يوم الجمعة بسبب الطقس الاستوائي غير المنتظم والذي لا يمكن التنبؤ به في خليج المكسيك، مما اضطر المسؤولين إلى إلغاء احتفالات غوينيث في ميسيسيبي وألاباما وتهديد السياحة في يوم عيد الأب.

حملت العاصفة، التي تتحرك شمالًا نحو لويزيانا عبر خليج المكسيك، رياح مدارية بسرعة تبلغ 72 كم في الساعة، لكن خبراء الأرصاد قالوا أنه لا يمكن تصنيفها على أنها عاصفة استوائية لأنها تفتقر إلى مركز واحد محدد. 

وقال بنجامين شوت، خبير الأرصاد الجوية: "هذه فوضى كاملة، هناك دورات متعددة داخل هذه المنطقة الواسعة، ولا يوجد مركز واضح للعاصفة"، وقال خبراء الأرصاد أن العاصفة من المرجح أن تؤدي إلى هطولات مطرية من 13 سم إلى 25 سم على طول أجزاء من ساحل الخليج. 

وفي ولاية لويزيانا، جاء التهديد بعد شهر من عواصف الربيع والفيضانات التي سببت خمس وفيات، مع استمرار أجزاء من الولاية في التعافي البطيء من موسم الأعاصير الوحشي لعام 2020، وشملت تلك الأعاصير العاصفة الاستوائية كريستوبال التي افتتحت الموسم في حزيران الماضي، والأعاصير لورا ودلتا التي دمرت جنوب غرب لويزيانا، وإعصار زيتا الذي أسقط الأشجار وأوقف التيار الكهربائي لعدة أيام في نيو أورلينز في تشرين الأول الماضي.