العلوم

تغير المناخ يهدد بإعادة توطين الملايين من السكان حول العالم

18 حزيران 2021 19:32

لم يعد تغير المناخ خارج نطاق التنبؤات النظرية، فهو يحدث الآن، ومن غير المرجح أن توقف أي خطط ننفذها هذا التغير، ناهيك عن عكس الضرر، وهذا يعني أنه من الضروري النظر في كيفية تخفيف آثار تغير المناخ، بما في ذلك إعادة توطين البشر.

يمكن لتغير المناخ تشريد ما يصل إلى مليار شخص على مدى العقود القليلة القادمة، مع ومع وضع هذه الحقيقة الصارخة في الاعتبار بوضوح، نشر فريق من الخبراء بقيادة ريتشارد موس من جامعة برينستون ورقة حول منظور السياسة المطلوبة في مجلة العلوم.

وأوضح الباحثون أن "إعادة التوطين تتضمن نقل الناس بعيداً عن المخاطر إلى أماكن جديدة تماماً"، وأشاروا إلى أن الطرق الحالية للتخطيط لإعادة توطين ملايين الأشخاص المتأثرين "غير كافية على الإطلاق" وتهدد بتفاقم عدم المساواة المجتمعية.

وأشار براد ويبل، كبير محرري التعليقات في مجلة العلوم، إلى أنه "يجب علينا ألا نفكر فقط فيما يمكن أن يفعله العلم، ولكن كيف يتم تنفيذه، ومن يقوم به"، وألمح أيضاً إلى أن العلم لم يكن دائماً نصيراً للعدالة الاجتماعية.

كما قام باحثون آخرون برسم خطة لـ "تراجع" تغير المناخ الذي تحاول المؤسسات الاجتماعية الحيوية تحقيقه مع الحفاظ على الإنصاف والحد من الخسائر، ويشير المؤلفان إلى أن مثل هذا التخطيط، تاريخياً، كان منخفضاً في قوائم الأولويات ومحفوفاً بالتوتر السياسي، وإذا كان هذا النوع من التخطيط هو الأولوية الأولى بدلاً من ذلك، يمكن أن تسير العملية بشكل أكثر سلاسة.

كما أشار الخبراء إلى أنه بالإضافة إلى تنويع المعرفة، تحتاج الوكالات الحكومية وصناع القرار إلى التعاون مع العلماء لتنفيذ الاستراتيجيات في ظل عدم اليقين من نجاح أي من الخطوات.

وعلاوة على ذلك، قال الفريق أنه من المهم لمجتمع البحث ليس فقط تحديد الممارسات الجيدة في الهندسة والمخاطر المالية والتحليلات الفنية الأخرى، ولكن أيضاً لدعم التحول الاجتماعي وبناء القدرات التي تمكن المجتمعات من إعادة توطينها للوقوف على أقدامها.

هذا ومن غير الواضح ما إذا كان صانعو السياسة سيستمعون إلى هذه الدعوات ويتصرفون بناءً عليها أم لا.