العلوم

الجرف الجليدي الرئيسي لجزيرة باين قد ينهار أسرع من المتوقع

12 حزيران 2021 22:10

تمزق الجرف الجليدي الرئيسي الذي يعمل على استقرار نهر جزيرة باين الجليدي، مما يعني أنه من المحتمل أن ينهار الجرف الجليدي في المحيط في وقت أقرب مما هو متوقع، وفقاً لدراسة جديدة من جامعة واشنطن.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة إيان جوغين، عالم الجليد في مختبر الفيزياء التطبيقية بالجامعة: "قد لا نتمتع برفاهية انتظار التغييرات البطيئة في جزيرة باين، ولكن يمكن أن تسير الأمور في الواقع أسرع بكثير مما كان متوقعاً في السابق".

"إن العمليات التي كنا ندرسها في هذه المنطقة أدت إلى انهيار لا رجعة فيه، ولكن بوتيرة محسوبة إلى حد ما، ويمكن أن تكون الأمور أكثر مفاجأة إذا فقدنا بقية ذلك الجرف الجليدي".

يقدر الجليد الموجود في نهر جزيرة باين الجليدي بحوالي 180 تريليون طن، وهذا يعادل تقريباً نصف متر من ارتفاع مستوى سطح البحر العالمي، ويُعتبر الجبل الجليدي مسؤولاً بالفعل عن الكثير من مساهمة القارة القطبية الجنوبية في ارتفاع مستويات سطح البحر.

كشفت صور القمر الصناعي كوبرنيكوس سينتينل أن الجرف الجليدي لجزيرة باين فقد خُمس مساحته في فترات راحة قليلة من 2017 إلى 2020، وعندما حلل الباحثون الصور من 2015 إلى 2020 ، قرروا أن التغييرات الأخيرة على الجرف الجليدي لم تكن نتيجة مباشرة لذوبان الجليد.

وأوضح جوغين: "يبدو أن الجرف الجليدي يمزق نفسه بسبب تسارع النهر الجليدي في العقد أو العقدين الماضيين"، كما وجد الفريق أن نقطتين على سطح النهر الجليدي تسارعت بنسبة 12 في المائة بين عامي 2017 و 2020.

وقال جوغين: "إن التغييرات الأخيرة في السرعة لا ترجع إلى التخفيف الناتج عن الذوبان، ولكنها تعود إلى فقدان الجزء الخارجي من الجرف الجليدي، وعلى الرغم من أن تسريع النهر الجليدي ليس كارثياً في هذه المرحلة، ولكن إذا تحطمت بقية ذلك الجرف الجليدي واختفت، فإن هذا النهر الجليدي يمكن أن يتسارع كثيراً وبشكل كارثي".

وأشار جوغين إلى أن العوامل الأخرى ستؤثر على ما إذا كان الجرف سيستمر في الانهيار، مثل معدل انحدار الأرض أسفل الحافة المتراجعة للنهر الجليدي.