العلوم

فطر القهوة يقوم بتغيير جيناته بالاعتماد على أنواع أخرى من الفطور

7 حزيران 2021 11:42

في دراسة جديدة من جامعة إمبريال في لندن، أعاد الخبراء فطراً عمره 70 عاماً إلى الحياة لفهم المزيد عن مرض ذبول القهوة، حيث أعاد الباحثون تحريك العينات المجمدة من الفطريات للتحقيق في كيفية تطور المرض وكيفية منعه من الانتشار.

تسبب الفطر المرتبط بمرض ذبول البن بتفشي المرض بشكل مدمر في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى منذ عشرينيات القرن الماضي، ويؤثر حالياً على نوعين من أشهر أنواع القهوة في إفريقيا، وهما أرابيكا وروبوستا.

كشفت الدراسة الجديدة أن الفطر عزز قدرته على إصابة نباتات البن بالحصول على جينات من فطر ذي صلة يسبب مرض الذبول في محاصيل أخرى، بما في ذلك مرض بنما الذي يصيب الموز.

ووفقاً للباحثين، يمكن أن يساعد هذا الاكتشاف المزارعين على تقليل مخاطر ظهور سلالات مرضية جديدة، فعلى سبيل المثال، يمكن زراعة حبوب البن بشكل منفصل عن المحاصيل الأخرى، ويمكن للمزارعين أيضاً العمل على منع تراكم بقايا النباتات التي قد تؤوي الفطريات.

وبالتعاون مع جامعة أكسفورد والمركز الزراعي غير الربحي، أفاد الخبراء أن دراسة العينات التاريخية يمكن أن توفر كمية كبيرة من الأفكار حول كيفية تطور أمراض المحاصيل وتساعد على إيجاد طرق جديدة ومستدامة لمكافحتها.

وقالت مؤلفة الدراسة الأولى، ليلي بيك: "إن استخدام كميات متزايدة من الكيماويات ومبيدات الفطريات لمحاربة أمراض المحاصيل الناشئة ليس طريقة مستدامة وليست ميسورة التكلفة بالنسبة للعديد من المزارعين".

"إذا تمكنا بدلاً من ذلك من فهم كيفية تطور أنواع جديدة من الأمراض، فيمكننا تزويد المزارعين بالمعرفة التي يحتاجون إليها لتقليل مخاطر ظهور أمراض جديدة في المقام الأول".