العلوم

دراسة جديدة تكشف أن الوحدة تزيد خطر الإصابة بالسرطان

28 نيسان 2021 08:25

أظهرت دراسة من جامعة إيسترن في فنلندا أن الوحدة تزيد خطر الإصابة بالسرطان بين الرجال في منتصف العمر، حيث أكد الخبراء أن أخذ الوحدة بعين الاعتبار هو جزء مهم من متطلبات الرعاية الصحية الشاملة والوقاية من الأمراض.

وقال الباحثون: "على مستوى العالم، السرطان هو السبب الرئيسي الثاني للوفاة، وهو بالفعل السبب الأول للوفاة في البلدان ذات الدخل المرتفع".

"على الرغم من وجود الكثير من الأبحاث حول أكثر عوامل خطر الإصابة بالسرطان شيوعاً، فإن المعرفة بآثار العوامل النفسية والاجتماعية، مثل الوحدة والعزلة الاجتماعية نادرة جداً."

وبينما تشير العزلة الاجتماعية إلى نقص التواصل الاجتماعي مع الآخرين، فإن الوحدة هي النتيجة السلبية للعزلة الاجتماعية.

وأوضح مؤلفو الدراسة: "يُزعم أن الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية يؤثر على الصحة البدنية بشكل كبير مثل بعض المخاطر الصحية المعروفة، مثل التدخين أو السمنة، وقد تم الإبلاغ مؤخراً عن وجود صلة بين الوحدة والوفيات الناجمة عن السرطان".

بدأ البحث في الثمانينيات، وركز على 2570 رجل في منتصف العمر من شرق فنلندا، حيث تم مراقبة صحة المشاركين وحالات الوفاة بينهم حتى يومنا هذا.

وأثناء المتابعة، أصيب 649 رجلاً بالسرطان، وتوفي 283 بسببه، واكتشف الباحثون أن الشعور بالوحدة يزيد من خطر الإصابة بالسرطان بنحو عشرة بالمائة، حيث كان معدل الوفيات بالسرطان أعلى بين مرضى السرطان غير المتزوجين أو الأرامل أو المطلقين عند بداية الدراسة.

وقالت المؤلفة المشاركة في الدراسة سيري ليسي كراف: "إن الوعي بالآثار الصحية للوحدة يتزايد باستمرار، لذلك، من الضروري أن نقوم بفحص مفصل عن الآليات التي تسبب الوحدة من خلالها الآثار الصحية الضارة، لأن هذه المعلومات ستمكننا من التخفيف بشكل أفضل من الشعور بالوحدة والضرر الناجم عنها، بالإضافة إلى إيجاد السبل الأفضل لتوفير التدابير الوقائية ".