منوعات

حملة تنظيف لشواطئ هونولولو من البلاستيك البحري وشباك الصيد

23 نيسان 2021 10:44

عاد أحد طواقم التنظيف من الجزر الشمالية في أرخبيل هاواي هذا الأسبوع بحمولة قارب من البلاستيك البحري وشباك صيد مرمية تهدد فقمات هاواي المهددة أصلاً بالانقراض وحيوانات أخرى على الشواطئ غير المأهولة التي تمتد لأكثر من 2000 كيلو متر شمال هونولولو.

استمرت جهود التنظيف في نصب باباهانوموكوكي البحري الوطني لمدة ثلاثة أسابيع وانتشل الطاقم أكثر من 43 طن متري من "شباك الأشباح" وغيرها من المواد البلاستيكية البحرية مثل العوامات والصناديق وأغطية الزجاجات وولاعات السجائر من شواطئ جزر هاواي الشمالية الغربية.

يقع النصب التذكاري، وهو أكبر محمية بحرية في الولايات المتحدة وواحدة من أكبر المحميات في العالم، في شمال المحيط الهادئ ويحيط به ما يُعرف باسم "بقعة نفايات المحيط الهادئ"، وهي عبارة عن دوامة ضخمة من البلاستيك العائم والحطام الآخر الذي يدور في التيارات البحرية، وتعمل الجزر مثل المشط الذي يجمع الحطام على شواطئها غير المأهولة. 

يتميز النظام البيئي في النصب بتنوعه وبكونه فريداً ​​من نوعه وواحداً من أكثر الموائل البحرية سلامة على وجه الأرض، لكن الشواطئ مليئة بالبلاستيك والشباك التي تعترض فقمات الراهب في هاواي المهددة بالانقراض، والتي لم يتبق منها سوى 1400 فقمة فقط، كما وتؤثر بقعة النفايات هذه على السلاحف الخضراء، من بين مجموعة كبيرة من الحيوانات البحرية الأخرى.

ومع عدم وجود حيوانات مفترسة تقريباً، تعد الجزر ملاذاً آمناً للعديد من أنواع الطيور البحرية، حيث تُعتبر جزيرة ميدواي أتول موطناً لأكبر مستعمرة لطيور القطرس في العالم، وهناك تماماً، تتناثر على الأرض جثث الطيور التي ابتلعت البلاستيك وماتت.