العلوم

اكتشاف نوع جديد من فيروس كورونا في الولايات المتحدة

4 نيسان 2021 19:48

تم اكتشاف نوع جديد من فيروس كورونا سريع الانتشار موجوداً بالفعل في 15 دولة قبل اكتشافه، وفقاً لدراسة جديدة من جامعة أوستين، أفاد الخبراء أن المتغير شديد العدوى B117 كان ينتشر في جميع أنحاء الولايات المتحدة لعدة أشهر بحلول الوقت الذي تم اكتشاف وجوده في المملكة المتحدة.

قالت البروفيسور لورين أنسيل مايرز، المؤلفة المشاركة في الدراسة: "بحلول الوقت الذي علمنا فيه عن البديل البريطاني في كانون الأول، كان الفيروس ينتشر بالفعل بصمت في جميع أنحاء العالم، نقدر أن البديل B117 ربما وصل إلى الولايات المتحدة بحلول تشرين الأول من عام 2020، قبل شهرين من علمنا بوجوده."

قام الباحثون بتقييم احتمال قيام المسافرين من المملكة المتحدة بتقديم المتغير إلى 15 دولة بين 22 أيلول و 7 كانون الأول 2020، وأظهر تحليلهم أن متغير الفيروس قد وصل بشكل شبه مؤكد إلى جميع البلدان الخمسة عشر بحلول منتصف تشرين الثاني، وفي الولايات المتحدة، تشير الدلائل إلى أن البديل قد وصل بحلول منتصف تشرين الأول.

وقالت البروفيسور مايرز: "تسلط هذه الدراسة الضوء على أهمية المراقبة المخبرية، إن التسلسل السريع والواسع لعينات الفيروس أمر بالغ الأهمية للكشف المبكر عن المتغيرات الجديدة المثيرة للقلق وتتبعها".

طور الخبراء أداة جديدة لمساعدة الولايات المتحدة على توسيع المراقبة الوطنية للمتغيرات، حيث تشير الآلة الحاسبة عبر الإنترنت إلى عدد عينات الفيروسات التي يجب ترتيب تسلسلها لاكتشاف المتغيرات الجديدة عند ظهورها لأول مرة.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة، سبنسر وودي: "يبحث مسؤولو الصحة عن طرق أفضل لإدارة عدم القدرة على التنبؤ بهذا الفيروس والمتغيرات المستقبلية، تحدد الآلة الحاسبة الجديدة الخاصة بنا عدد عينات الفيروس الإيجابية التي يجب تسلسلها لضمان تحديد التهديدات الجديدة بمجرد أن تبدأ في الانتشار."

ووفقاً لوودي، يمكن للآلة الحاسبة أيضاً مساعدة المعامل في معرفة مدى سرعة اكتشاف المتغيرات الجديدة، نظراً لقدرتها الحالية على التسلسل.

وأضافت البروفيسور مايرز: "لقد أنشأنا هذه الأداة لدعم مسؤولي الصحة الفيدراليين والمحليين في بناء أنظمة إنذار مبكر ذات مصداقية لهذا الفيروس وللتهديدات الوبائية المستقبلية".