الحيوانات

طائر القصب الأوراسي يستخدم المجال المغناطيسي للأرض لتصحيح مسار هجرته

12 شباط 2021 22:21

تقدم دراسة جديدة من جامعة بانغور نظرة ثاقبة جديدة حول كيفية تمكن الطيور المهاجرة من إعادة توجيه نفسها بعد الخروج عن مسارها، حيث وجد الباحثون أن طائر القصب الأوراسي يكتشف المجالات المغناطيسية الأرضية التي يمكن أن توجهه للعودة إلى طريق هجرته بعد خروجه عن مساره.

هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تكشف عن أن الطيور لديها القدرة الإدراكية على التنقل نحو موقع مغناطيسي مروا به من قبل على طول طريق هجرتهم الطبيعي.

وأوضح المؤلف المشارك في الدراسة الدكتور ديمتري كيشكينيف أن "ما تحققه هذه الطيور هو "الملاحة الحقيقية، وبعبارة أخرى، يمكنهم العودة إلى هدف معروف بعد النزوح إلى مكان غير معروف تماماً دون الاعتماد على محيط مألوف، أو إشارات تنبعث من الوجهة، أو لأي معلومات خارجية تم جمعها أثناء الرحلة."

تتميز المواقع المختلفة على الأرض بتوقيعات مغناطيسية أرضية مميزة بناءً على عوامل مثل قوة المجال المغناطيسي الأرضي أو الزاوية بين الاتجاهات إلى القطبين الشمالي والجغرافي والمغناطيسي.

ومن أجل التحقيق، تم احتجاز طيور القصب البالغ في الأسر لفترة قصيرة من الزمن، ونظراً لأنهم كانوا بالغين، فقد كانت الطيور بالفعل على دراية بمسار هجرتها والتوقيعات المغناطيسية العامة.

وبمجرد إطلاقها، قامت طيور القصب بمحاكاة المجال المغناطيسي للأرض في موقع يبعد آلاف الأميال عن نطاق هجرة الطيور الطبيعي.

وعلى الرغم من جميع القرائن الحسية التي أظهرت للطيور أنهم موجودون فعلياً في مكان آخر، فقد تصرفوا بناءً على الإشارات المغناطيسية التي كانوا يواجهونها، ونتيجة لذلك، وجهت طيور القصب نفسها للطيران في اتجاه يقودهم من موقع المحاكاة إلى مسار هجرتهم المعتاد.

وتظهر هذه النتائج أن المجال المغناطيسي للأرض هو المفتاح في توجيه طائر القصب عندما يكون خارج مساره.

وأوضح المؤلف المشارك في الدراسة ريتشارد هولاند: "كان الدافع المهيمن هو الاستجابة للمعلومات المغناطيسية التي تلقوها، إن ما يُظهره عملنا الحالي هو أن الطيور قادرة على الشعور بأنها خارج حدود المجالات المغناطيسية المألوفة لها من حركاتها على مدار العام، وأنها قادرة على استقراء موقعها بشكل كافٍ من الإشارات، وهذه القدرة الرائعة تمكن الطيور من الملاحة نحو طريق هجرتهم العادية، لقد أظهرنا بالفعل أن طيور القصب تستخدم نفس الإشارات المغناطيسية التي تمت تجربتها في نطاقها الطبيعي، ولكن هذه الدراسة تظهر أنه يمكنهم استقراء ما يفهمونه حول كيفية اختلاف المجال المغناطيسي في الفضاء بشكل يتجاوز أي تجربة سابقة لديهم". 

وبينما ركز البحث على طائر القصب الأوراسي فقط، يتوقع الباحثون أن نتائجهم يمكن تطبيقها على الطيور المغردة الأخرى المهاجرة.