منوعات

لم تتجاوز العامين: كلارا تساعد والدايها الكفيفين

رغم صغر سنها إلا أنها، النور الذي يبصر به والديها، مارلين وأليكس، اللذان يعانيان من إعاقة بصرية، فهم يستعينوا بها ببعض أمورهم الحياتية.

كلارا لم تتجاوز العامين، ابنة لرجل وامرأة فاقدين نعمة البصر، فكانت عوضاً عن ذلك، فهي تساعدهم في المشي وتناول العام، واستخدام الهواتف المحمولة وتساعدتهم في أمور أخرى.

وتقول الأم” كلارا تعلم أننا لم نرى، لذلك ارادت مساعدتنا بأشياء نعجز على القيام بها، والله رزقنا بها  لمساعدتنا”.

وتضيف ” عندما كانت تبلغ كلارا 10 أشهر فقط، قلت لها أظهري جمالك لوالدك، فساعدته للوصول إلى ملابسه وحذائه”.

وتابعت: ” عندما أصبحت طفلتي عامين، أصبحت على دراية عما يدور حولها، وتجعلنا نعرف حجم شعرها وأسنانها من خلال اللمس، فهى تساعدنا على استخدام الهواتف من خلال توجيه أصابعها إضافة إلى تفادي وقوع الأشياء في المنزل”.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق