العلوم

الثوم والبصل في نظامنا الغذائي اليومي يقلل من خطر الاصابة بسرطان الثدي

يعتبر البصل والثوم من الخضراوات العطرية التي يمكن تناولها بشكلها النيء، أو هرسها، أو تقطيعها، وإضافتها الى العديد من الأطباق، والصلصات، فهي تقدم نكهة ورائحة مميزة،

وهناك بشرى للنساء اللائي يستمتعن بإضافة البصل والثوم إلى طعامهن قد يكون لديهن خطر أقل للإصابة بسرطان الثدي . حيث تشير دراسةٌ جديدة إلى أن هذه المكونات ربما أسهمت في انخفاض معدلات الإصابة بالمرض في بورتوريكو مقارنة بالولايات المتحدة الأمريكية .

فقد قام الباحثون بتحليل الفوائد الصحية للبصل و الثوم المستخدم في تحضير طبق ” السوفريتو ” ، و هو طبق الغذاء الرئيسي في بورتوريكو . و قال الفريق إن دراستهم هي الأولى من نوعها التي تبذل جهداً مكثفاً بمشاركة سكانية كبيرة لدراسة العلاقة بين سرطان الثدي و استهلاك البصل و الثوم.

تشتهر بورتوريكو باستهلاكها الكبير للمكونات المذكورة بسبب شعبية طبق السوفريتو . و تضيف العديد من النساء في الجزيرة الكاريبية أيضاً البصل والثوم إلى القشريات كسرطان البحر أو اليخنة و الأطباق القائمة على الفول و الأرز .

و قالت جوري ديساي ، مؤلفة الدراسة الرئيسية و طالبة الدكتوراه في علم الأوبئة في جامعة بوفالو (UB) : ” دراسة نساء بورتوريكو اللائي يستهلكن الكثير من البصل و الثوم في طبق السوفريتو كانت فريدة من نوعها . حيث تتمتع بورتوريكو بمعدلات أقل من سرطان الثدي مقارنة بباقي بالولايات المتحدة ، مما يجعل منها دراسةً مهمة للسكان “.

من أجل الدراسة ، جمعت ديساي و زملاؤها أكثر من 600 امرأة تم تسجيلهن في دراسة “Atabey” لسرطان الثدي ، و هي دراسة للسيطرة على الحالات السرطانية و مكافحتها ، و التي سميت على اسم إلهة الخصوبة في بورتوريكو . ثم حلل الباحثون نظامهم الغذائي و صحتهم منذ عام 2008م و حتى عام 2014م لمعرفة كيف سيتطور سرطان الثدي لديهن .

و أظهرت الدراسة ، التي نشرت في مجلة التغذية والسرطان ، أن النساء اللائي تناولن وجبة خفيفة تحتوي على البصل و الثوم أكثر من مرة واحدة في اليوم كن أقل عرضة بنسبة 67 % للإصابة بسرطان الثدي مقارنة مع أولئك الذين لا يستهلكون تلك المكونات بشكل دوري .

و قالت ديساي : ” وجدنا أنه من بين النساء في بورتوريكو ، كان تناول البصل و الثوم مجتمعين شيئاً أساسياً و مشتركاً ، و الذي كان مرتبطاً بتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي لديهن “.

وقال الباحثون إن البصل و الثوم يوفران مركبات “الفلافونول” و المركبات العضوية التي يمكن أن تساعد في الوقاية من سرطان الثدي .

وقالت لينا مو ، طالبة دراسات عليا و أستاذة مساعدة في علم الأوبئة و الصحة البيئية : ” تُظهر هذه المركبات خواصاً مضادة للسرطان في البشر ، و قد أثبتت ذلك أيضاً في الدراسات التجريبية على الحيوانات “.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق