الحيوانات

منقط بدلاً من مخطط.. حمار وحشي يثير حيرة العلماء!

رصدت عدسات الكاميرا مهر حمار وحشي  حديث الولادة به علامات البولكا النادرة في كينيا ، و الذي يعتبر الأول من نوعه في محمية ماساي مارا الوطنية .

اكتشف أنتوني تيرا ، مرشد سياحي و مصور في معسكر ماتيرا بوش ، المهر الأسود المنقط بينما كان يشاهد أنشطة و ألعاب المحمية في الحديقة بالقرب من نهر مارا.

وقال لصحيفة ديلي نيشن إنه اعتقد في البداية أنه حمار وحشي عادي من المواليد الجدد قد تم أسره و وضع علامة عليه من أجل نقله و تمييزه . و لكن عندما اقترب منه و قام بفحص دقيق ، أدرك المصور أن المهر الشاب الذي ظل بالقرب من والدته ، يعاني من اضطراب الميلانين المسبب لعلامات البولكا .

اضطراب الميلانين / هو عكس البهاق تماماً ، حيث يحدث بسبب تراكم الميلانين الداكن في الجلد .

الحمار الوحشي المرقط هو أحد الحمير الذي لم تتطور خطوطه بشكل صحيح ، و بدلاً من ذلك أوجد جسمه نمطاً معيناً من الخطوط الصغيرة و البقع الغريبة على جلده .

الصور الملتقطة لمهر الحمار الوحشي المرقط النادر تظهر وجود علامات البقع البيضاء على رقبته و صدره بشكل بارز ، بالإضافة لوجود بعض الخطوط الخفيفة على ساقيه و ظهره أيضاً .

أفادت التقارير أن المصورين و الناس بدأوا بالتدافع بعد هذا الحدث نحو محمية ماساي مارا الوطنية ،حيث هرع السياح و الباحثون إلى الحديقة لمراقبة الحمار الوحشي النادر .

وقال بارمال لومين ، المتخصص في الحياة البرية في معسكر ماتيرا ، لصحيفة ديلي نيشن إنه لم يتم تسجيل أي حالة في ماساي مارا لحمار وحشي مع مثل هذه العلامات النادرة . و قال إن الحمر الوحشية من هذا النوع قد شوهدت في حدائق أخرى في إفريقيا، ولكن لم ينجو أي منها لمدة تزيد عن ستة أشهر .

كما شارك الصور المدون المشهور موتوما أوناميد ، الذي قال إن المهر البالغ من العمر اسبوعاً قد تم تسميته على اسم المصور الذي اكتشفه .

حيث كتب على صفحته في فيسبوك : ” هل تعلم ، في الأسبوع الماضي ، اكتشف دليل الماساي نوعاً نادراً من الحمار الوحشي الرضيع الهجين في ماساي مارا . و الذي سمي باسمه “تيرا” . و هو نادرٌ حقاً فلديه خطوط عادية و لكنها تشبه نقاط البولكا مما يجعله مرقط الشكل بشكل نادر و جميل ” .

قبل بضع سنوات ، كانت هناك حالة مماثلة ، و لكن لا يزال الحمار الوحشي محافظاً على شكله الاعتيادي ذي الخطوط المنتظمة و الذيل الشبيه بالفرشاة .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق