الحيوانات

مربي نحل تركي يكتشف أن الدببة ذات ذوق رفيع فيما يتعلق بالعسل

اكتشف مربي النحل في تركيا، والذي تعرّض لمضايقات مستمرة من قبل مجموعة ثابتة من الدببة، حقيقةً عميقة ومهمة، وهي أن هذه الحيوانات لها أذواق غالية الثمن ورفيعة عندما يتعلق الأمر بالعسل.

إبراهيم سديف، المهندس من قرية طرابزون الواقعة شمال شرق أنقرة على ساحل تركيا على البحر الأسود، كافح لإبقاء خلايا النحل بعيدةً عن أيدي الدببة المحلية، على الرغم من قيامه ببناء مستودعات التخزين ومناحل معدنية، وهو الأمر الذي بالكاد حد من مضايقات الدببة له.

فعلى مدى ثلاث سنوات، قدر أنه قد فقد أكثر من 10000 دولار من العسل المسروق من قبل تلك الدببة الشرهة، لذلك قرر إعداد معدات تسجيل لتتبع الدببة وشرع في إجراء اختبارات على الحيوانات من نوع مختلف عن غير قصد.

ووضع أربعة أطباق في مزرعته التي تتعرض لمضايقات الدببة، ثلاثة منها كانت تحتوي على أنواع مختلفة من العسل ” عسل الزهور، عسل الكستناء و عسل الأنزر”، بينما وضع في الطبق الرابع مربى الكرز، وأراد أن يرى أي واحد تفضله الدببة.

لقد كشفت اللقطات المأخوذة ونتائج تجربته عن ذوق الدببة الرفيع والغالي جداً، حيث يُعتقد أن عسلهم المفضل، هوعسل الأنزر التركي، والذي يصنف كأغلى أنواع العسل في العالم، حيث يتم إنتاجه من رحيق 90 زهرة تنمو فقط في جبال هضبة أنزر التركية، بالإضافة إلى كونه لذيذاً بالنسبة إلى الدببة.

ويعتقد البعض أن عسل الأنزر لديه صفات علاجية لقائمة طويلة من الأمراض، بما في ذلك آلام المعدة وتساقط الشعر و شفاء الجروح الملتهبة و العميقة، حيث يمكن أن يباع الكيلوجرام الواحد منه مقابل 300 دولار.

وعلى الرغم من خسارته، فإن إبراهيم سديف لديه نظرة فلسفية عجيبة عن مضايقيه الجائعين، فيصفهم قائلاَ: “رغم كل هذا، عندما أرى اللقطات، أنسى كل الأذى الذي ألحقوه بي، وأحبهم”.

يشار إلى أن الدببة البنية هي أكبر الحيوانات الآكلة للحوم في تركيا، وتعيش بشكل رئيسي بالقرب من البحر الأسود و مناطق الأناضول الشرقية .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق